سعر كغ الثوم يصل إلى 10 آلاف ليرة ولم يُصدّر بعد!

سعر كغ الثوم يصل إلى 10 آلاف ليرة ولم يُصدّر بعد!

15

شارع المال|

أكد رئيس اتحاد غرف الزراعة السورية محمد كشتو أنه رغم صدور قرار بالسماح بتصدير الثوم إلا أنه لم يصدر إلى الخارج ولن يصدر!

ونقلت صحيفة الوطن عن كشتو قوله: “كنا نتوقع أن يرتفع سعره لكن ليس بسبب التصدير وإنما نتيجة الطلب الزائد عليه من المواطنين خلال الفترة الحالية من أجل المونة”.

وتوقع كشتو أن يعود ويستقر سعره بعد أن ينتهي الطلب الزائد عليه، مؤكداً أن إنتاج الثوم هذا العام ليس قليلاً لكن الناس الذين عانوا من أزمة البصل توقعوا أن يحدث الأمر ذاته مع الثوم فلجؤوا لشراء كميات كبيرة من أجل المونة.

كما أكد عضو لجنة تجار ومصدري الخضار والفواكه بدمشق محمد العقاد أنه بعد السماح بتصدير الثوم والبطاطا منذ نحو ستة أيام لم يتم تصدير أي حبة من المادتين، موضحاً أن الثوم السوري يصدر فقط إلى الأردن والأخيرة لا تسمح باستيراده حالياً، لذا من المؤكد لن يكون هناك أي تصدير للمادة مستقبلاً رغم السماح بتصديره.

وبين العقاد أن الثوم الذي يباع بسعر 10 آلاف ليرة هو من النوع الناشف وعندما ينشف يقل وزنه، وبالتالي يرتفع سعره والربطة التي تزن نحو عشرة كيلو يصبح وزنها بعد التنشيف بحدود 3 كيلو بعكس الثوم الأخضر، على حين أن الثوم الأخضر لم يشهد ارتفاعاً ملحوظاً ومازال محافظاً على سعره بشكل تقريبي، مؤكداً أن سعر الثوم يعتبر مرتفعاً قياساً لسعره خلال الموسم الماضي.

وأوضح العقاد أن الثوم الموجود في السوق هو من إنتاج درعا وبعض مناطق ريف دمشق، وأن إنتاج الموسم الحالي أقل من الموسم الماضي بنسبة 50%، مرجعاً السبب بانخفاض الإنتاج لعزوف نسبة من المزارعين عن زراعته بسبب عدم موافقة الحكومة على تصديره في الموسم الماضي ما أدى لبيعه لمربي الأغنام بأرخص الأثمان.

الوطن – رامز محفوض