3 مليارات ليرة سعر شقة سكنية في حي كفرسوسة الدمشقي!

3 مليارات ليرة سعر شقة سكنية في حي كفرسوسة الدمشقي!

130

شارع المال|

بيّن الخبير بالشأن الهندسي والعقاري الدكتور محمد الجلالي أن  سعر المتر المربع للشقة السكنية في العاصمة دمشق وصل إلى  20 مليون ليرة، وبذلك يصل سعر الشقة ذات مساحة 100 متر إلى 2 مليار ليرة، كما هو حاصل في منطقة كفر سوسة إذ يتراوح سعر الشقة فيها ما بين 2 – 3 مليارات ليرة، معتبراً أن هذا ليس رقماً كبيراً، في حين أن سعر ذات الشقة في منطقة ضاحية قدسيا يبلغ حوالى 500 مليون ليرة، على اعتبار أن سعر المتر هو 5 ملايين ليرة…!.

ركود!

وأشار الجلالي ركود سوق العقار اليوم، مبيناً أن قيمة العقار أقل من تكاليفه نظراً لشبه انعدام الطلب على العقار، إلى جانب عدم وجود دخل جيّد، علماً أن العرض في السوق وفير.

انخفاض!

وبيّن الجلالي أنه إذا ما قسنا ارتفاع الأسعار وفق المتغيرات نجد أن أسعار العقارات بانخفاض، فأجرة التاكسي – مثلاً-  تبلغ من منطقة التضامن إلى البرامكة 10 آلاف ليرة، وقد كانت قبل الأزمة 25 ليرة، أما سعر المنزل في نفس المنطقة يبلغ اليوم  50 مليون ليرة، في حين أن سعره كان قبل الأزمة مليون ليرة، وبالتالي نجد أن سعر هذا المنزل ارتفع 50 مرة فقط، بينما ارتفع سعر التكاسي 400 مرة.!.

تضخم جامح!

وأكد الجلالي أنه التضخم الجامح وغير الواضح الذي نعيشه اليوم، نجد أن أسعار العقارات أقل من ارتفاع معدلات التضخم، وإذا ما قارنّّا أسعار العقارات بارتفاع المستوى العام للأسعار  عما كانت عليه قبل الأزمة، نجد أن أسعار العقارات قد انخفضت، ونخلص بالنتيجة إلى أن المشكلة الحقيقة تكمن في تراجع الدخل.

وأضاف الجلالي أن من يلجأ إلى بيع منزله واستئجار آخر بقصد التجارة، فهو يلجأ إلى ذلك لأن أسعار العقارات تبدو مرتفعة مقارنة بالدخل، لذلك يبقى استئجار منزل بلاً من تملكه أقل تكلفة استثمارية، ومن الممكن أن يحقق قيمة مضافة من خلال بيع وشراء العقارات.

الوطن