221.58 مليار إيرادات سيريتل خلال العام 2019.. حصة الحكومة السورية منها 49.17 مليار

0 214

خاص – شارع المال.

بلغت إيرادات شركة سيريتل موبايل تيليكوم خلال العام 2019 مبلغاً وقدره 221.58 مليار ليرة سورية وبنسبة نمو بلغت 20.33% مقارنة مع عام 2018،  حيث تم اقتطاع أكثر من 49.17 مليار ليرة منها لحساب الخزينة العامة للدولة والتي تمثل حصة الحكومة السورية من تلك الإيرادات، مضافاً إليها أجور الترابط مع الشركة السورية للاتصالات والأجور والمساهمات السنوية للهيئة الناظمة لقطاع الاتصالات.

وبينت النتائج الأولية للسنة المالية المنتهية 31/12/2019 الصادرة عن الشركة أنه خلال العام 2019 ارتفع الربح قبل الضريبية بنسبة 2.59% ليتجاوز مبلغاً وقدره 71.68 مليار ليرة سورية، مقارنة مع بمبلغ 69.87 مليار ليرة خلال العام 2018، كما ارتفع صافي الربح العائد إلى مساهمي الشركة في نهاية العام 2019 بنسبة 0.82% ليحقق مبلغاً إجمالياً قدره 59.36 مليار ليرة، وعليه يكون النصيب الأساسي للسهم من صافي ربح السنة العائد إلى مساهمي الشركة بنهاية 2019 مبلغاً وقدره 1772.23 ليرة بارتفاع وقدره 14.43 ليرة بالمقارنة مع العام 2018.

وأوضحت النتائج الأولية أنه وتطبيقاً للتعميم رقم 12 بتاريخ 15 شباط 2015 الصادر عن هيئة الأوراق والأسواق المالية السورية فقد تم الاعتراف بفروقات تقييم البنود النقدية المعترف بها بالعملات الأجنبية ببند مفصل في كل من بيان الدخل الموحد وبيان المركز المالي الموحد وبيان التغييرات في حقوق الملكية الموحد، وعليه تم احتساب النصيب الأساسي للسهم العائد إلى مساهمي الشركة بعد استبعاد الفروق الناتجة عن إعادة تقييم البنود النقدية المعترف بها بالعملات الأجنبية ليكون مبلغاً وقدره 1781.04 ليرة في العام 2019 مقارنة بمبلغ 1750.23 ليرة مع العام 2018.

وبحسب النتائج فقد بلغت قيمة حقوق المساهمين بتاريخ 31/12/2019 مبلغ وقدره 172.87 مليار ليرة وبارتفاع وقدره 30.04% مقارنة مع نهاية العام 2018 علماً بأن حقوق الملكية بنهاية العام 2019 تتضمن رصيد متراكم لفروق تقييم القطع غير المحققة بقيمة 3.35 مليار ليرة، وبذلك تكون القيمة الدفترية للسهم قد بلغت 5160.56 ليرة، كما تجاوزت موجودات الشركة 242.37 مليار ليرة بنسبة نمو بلغت 29.54% بالمقارنة مع نهاية 2018.

وأشارت النتائج إلى أنه وبتاريخ 10 تموز 2019 وقع حرق في أحد المواقع التابعة للشركة والكائن في ريف دمشق – الكسوة أدى لاحتراق أحد أبنية المستودعات المستأجرة التي لم تستطع الشركة التأمين عليها في ظل الظروف الراهنة، وبلغت القيمة الدفترية للخسائر 2.8 مليار ليرة متضمنة مبلغ 262.8 مليون ليرة تمثل أفضل تقدير لدى الإدارة لتكاليف إعادة بناء المستودع المستأجر وإعادته لحالته السابقة قبل الحريق، وقامت الشركة بدراسة التكلفة التقديرية للحصول على موجودات مماثلة للمواد المحترقة حيث بلغت التكلفة التقديرية 6.49 مليار ليرة سورية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.