في مهرجان التسوق الشهري.. حضر “الشيبس” وغابت السمنة!

0 51

شارع المال|

تقيم غرفة صناعة دمشق وريفها، بالتعاون مع غرفة صناعة حمص، بمشاركة 110 شركات صناعية محلية من المحافظات السورية، مهرجان التسوق الشهري “صنع في سورية” بدورته 111 في صالة الشهيد غزوان أبو زيد الرياضية.

يتضمن المهرجان المستمر لغاية 17 كانون الثاني الجاري سلعاً استهلاكية،  ومنظفات، ومواد تجميل، وحقائب جلدية، ومواد غذائية، ومشروبات، وأشغالاً حرفية يدوية، واللافت حضور مقبلات “الشيبس” غير الأساسية بالنسبة للمستهلك، فيما سجل الزيت حضوراً خجولاً، وغابت السمنة، كمواد ضرورية للمواطن والأسرة.

رئيس اللجنة المنظمة للمهرجان طلال قلعجي في تصريح لـ “البعث” قال: إن هدف المهرجان الترويج للمنتج المحلي بالشكل اللائق، وإيصال الفائدة للمواطن السوري، وبعد مرور 6 سنوات على انطلاقة المهرجان، نعمل بالتعاون مع غرف الصناعة السورية لإقامة هذه المهرجانات لزيادة مشاركة الشركات الصناعية في المحافظات، لتكون الأسرة الصناعية الأقوى والأضخم في عالم المهرجانات المحلية، ولفت قلعجي إلى الحسومات المقدمة في المعرض على جميع المنتجات، وتوزيع قسائم مجانية لذوي الشهداء، بالإضافة للجوائز القيمة المتمثّلة بالميداليات الذهبية التي تقدم من خلال سحوبات خاصة ضمن فعاليات المهرجان لزواره.

بدوره رئيس غرفة صناعة حمص سالم اللوش بيّن أن هدف المهرجان تشجيع المنتج الوطني، وتحجيم دور الوسيط بين المنتج والمستهلك، وتقديم  هذا المنتج بهامش ربح قليل، وأحياناً بسعر التكلفة.

وبيّن لؤي صاري رئيس لجنة المعارض والأسواق في غرفة تجارة ريف دمشق أن النجاحات التي حققها المهرجان في دوراته السابقة كانت دافعاً لتكرار التجربة، في وقت اعتبر زوار المهرجان أن المهرجان فرصة معقولة لتأمين الحاجات في ظل حسومات وأسعار مقبولة، ومنتجات متنوعة تناسب ذوي الدخل المحدود.

البعث – سمر محفوض

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.