للأسف.. بات الخبز قاب قوسين أو أدنى من التوزيع بموجب ما يصطلح عليه “بطاقة ذكية”..!.

0 108

شارع المال|

قال مصدر في وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك: إن بدء توزيع الخبز عبر البطاقة الذكية سيكون خلال الأيام المقبلة في 3 محافظات بعد انتهاء الإجراءات الفنية، بينما أكد عدد من المخاتير بدمشق استلامهم أجهزة قراءة البطاقة تمهيداً لتسليمها لمعتمدي الخبز لمباشرة البيع عبرها غداً أو بعد غد.

وأضاف المصدر أن الوزارة جاهزة لتطبيق التوزيع في دمشق وريفها وحلب فوراً، لكن يجب الانتهاء من بعض الإجراءات الفنية المتعلقة بجداول التوزيع وقدرة المعتمدين على تغطية كافة الأحياء، إضافة لتأمين حاجتهم من الأجهزة، وهذه الأمور مرتبطة بالمحافظين.

وأشار أحد المخاتير مفضلاً عدم ذكر اسمه، إلى أن الكميات المخصصة من الخبز ستصل إلى مخاتير الأحياء لتوزيعها على المعتمدين، وكل معتمد ملزم بالبيع عبر البطاقة وفي حال المخالفة يتم تغريمه بـ400 ليرة عن كل ربطة لم تباع عبر البطاقة.

ويتواجد في مدينة دمشق نحو 200 معتمد لبيع الخبز، يتوزعون على مختلف الأحياء، ويختلف عددهم حسب الكثافة السكانية في كل حي، وجميع المعتمدين يعملون بشكل طوعي ولا يتقاضون أي زيادة عن ثمن الربطة الرسمي البالغ 50 ليرة.

وعقد يوم الخميس الماضي اجتماع في مبنى وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك برئاسة معاوني وزير التجارة جمال شعيب ورفعت سليمان بحضور كافة الفعاليات المعنية بالخبز، ناقش إمكانية توزيعه عبر البطاقة الذكية.

وأوضح معاون وزير التموين رفعت سليمان، أن الاجتماع جاء لدراسة إمكانية توزيع الخبز عبر البطاقة الذكية وجدوى التنفيذ والخطوات الواجب اتخاذها، إلا أنه لم يؤخذ قرار نهائي بالتطبيق حتى تاريخه، مؤكداً ضرورة وضع آلية تنفيذية صحيحة تضمن توزيع وإيصال الخبز إلى المواطنين بشكل لائق، وإيقاف حالات التلاعب والغش والازدحام.

وتابع، أن المعنيين سيواصلون اجتماعاتهم لوضع الصيغة النهائية حول أهداف وآلية أتمتة توزيع الخبز، مبيّناً أن المعدل الوسطي لاستهلاك الفرد من الخبز يبلغ 320 غراماً يومياً، وعليه ستتم دراسة الكميات المخصصة لكل فرد وأسرة.

الاقتصادي – سورية – وائل الدغلي

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.