1.10 دولار سعر ليتر البنزين أوكتان 90 المخصص للمغتربين و1.20 دولار للبنزين أوكتان 95

1.10 دولار سعر ليتر البنزين أوكتان 90 المخصص للمغتربين و1.20 دولار للبنزين أوكتان 95

26

شارع المال|

بيّن مدير عام الشركة السورية لتخزين وتوزيع المواد البترولية (محروقات) مصطفى حصوية، أن الشركة توجهت مؤخراً لطرح بطاقات مسبقة الدفع بالقطع الأجنبي لتعبئة البنزين لآليات المغتربين سواء أكانوا سوريين أم أجانب وذلك بعد أن جرى الحصول على كل الموافقات اللازمة، وعقد اجتماع مع المصرف التجاري السوري لتحديد آلية بيع البطاقات، وقد تم توزيع البطاقة على جميع المنافذ الحدودية بالقطر، وكل منافذ المصرف التجاري السوري في المحافظات.

وأشار حصوية إلى وجود نوعين من البطاقات، واحدة لبيع البنزين أوكتان 90 والأخرى لبيع البنزين أوكتان 95، وقد سلمت الشركة المصرف التجاري 4000 بطاقة حالياً، على أن يجري توزيع الكمية ذاتها خلال الأيام الأخرى، لافتاً إلى إمكانية تعبئة البنزين أوكتان 90 من جميع المحطات الموجودة في سورية سواء كانت حكومية أم خاصة في المدينة أو خارجها أو على طرقات السفر، كما يستطيع المغترب تعبئة البنزين أوكتان 95 من أي محطة مخصصة لبيع هذا النوع، وذلك وفق دور مستقل وخاص عن الكميات المحددة للسوريين.

وتابع: «ويسجل المغترب رقم هاتفه على تطبيق مخصص عبر الإنترنت فور شراء البطاقة، ليصار إلى إرسال رمز التفعيل إلى هذا الرقم، علماً أن التعبئة لا تحتاج إلى رسالة كما هو الحال بالنسبة للسوريين»، لافتاً إلى أنه تم العمل بهذه البطاقة قبل نحو أربعة أيام، وبالتالي لا يوجد عدد محدد للبطاقات التي بيعت حتى الآن، متوقعاً أن يكون الإقبال جيداً خاصة في ضوء الواقع النفطي الحالي.

وفي سياق متصل، أكد مدير الشركة أنه بإمكان المغترب شراء بطاقته من محافظة والتعبئة من محافظات أخرى بالكميات التي يرغب وبالتوقيت المناسب له، على ألا تتجاوز المدة ثلاثة أشهر وهي مدة تفعيل البطاقة، كما أنه يستطيع الحصول على كامل الكمية دفعة واحدة، وبإمكانه الحصول على عدد غير محدد من البطاقات حيث لم يتم حصر عددها، فبإمكانه شراء أكثر من بطاقة في الوقت ذاته ولكل منها رمز تفعيل مخصص، كما لا يطلب من المغترب صرف كل الكمية الموجودة بالبطاقة للحصول على بطاقة أخرى.

وفيما يخص بعض المخاوف من الاتجار بالمادة بالسوق السوداء، أوضح حصوية أن الشركة تراقب ذلك، وخاصة أن الشراء يكون وفقاً للسعر العالمي المحدد بـ1.10 دولار لليتر البنزين أوكتان 90، و1.20 دولار للبنزين أوكتان 95 وهو يفوق السعر المحدد بالداخل، معتبراً أن تخصيص هذه البطاقة للمغتربين يعتبر أمراً جيداً، لكون ذلك أفضل لهم من شراء البنزين الموجود في الشوارع وخاصة أن المادة غير موثوقة وقد تؤدي إلى تخريب السيارات.

وبيّن حصوية أن الكميات الموجودة في المحطات والمخصصة للمغتربين منفصلة عن الكميات المخصصة للمواطنين السوريين بموجب الرسائل أي إنها لن تؤثر في مدة وصول الرسالة، وهي متوافرة بشكل دائم في جميع المحطات، مشيراً إلى أن الشركة خصصت كميات للمغتربين تتراوح بين 1600-2000 ليتر في كل محطة، علماً أن هذه الكمية ليست نهائية، بل إنها تحت المراقبة خلال الشهر الأول لتبيان حجم الاستهلاك، ومن الممكن زيادة هذه الكميات في بعض المحطات الموجودة في المدن وعلى طرقات السفر، وتخفيضها في الأرياف البعيدة عن أماكن السكن، ويبلغ العدد الإجمالي للمحطات نحو 1500 محطة في سورية، مؤكداً أن هذه البطاقة تعطى بشكل دائم وليست محصورة بمدة معينة.

وفي سياق متصل، أكد حصوية إمكانية استعمال هذه البطاقة من أفراد الأسرة، حيث لا يوجد شروط لاستخدام البطاقة من صاحبها حصراً، مشيراً إلى أن المغترب الذي يمتلك سيارة غير ملزم بشراء بطاقة، ولكن أي سيارة تدخل القطر لا تستطيع تعبئة المادة إلا بموجب البطاقة، وقد كانت هناك دراسة ليكون الأمر إلزامياً، ولكن من الممكن أن يسبب ذلك إشكالية أو عبئاً للوافدين إلى القطر في حال كانت فترة إقامتهم قصيرة، أو كان دخولهم هو مجرد عبور إلى الأردن أو لبنان، مؤكداً أن الكمية الموجودة بالبطاقة تبقى متاحة حتى في حال سفر الشخص إلى خارج القطر وعودته خلال مدة تفعيل البطاقة.

وأوضح حصوية أن سعر الليتر المعتمد تم تحديده رسمياً من قبل وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك، لافتاً إلى وجود لجنة مشكلة لتحديد الأسعار وتقييمها ورفع مقترحات للجهات الوصائية، فبالتالي من الممكن أن تتغير الأسعار، وهذا حال أسعار كل المشتقات النفطية حتى المدعومة منها.

وكانت وزارة النفط والثروة المعدنية قد صرحت أن هذه البطاقة تم إصدارها بهدف تمكين المغتربين السوريين والزوار العرب والأجانب القادمين إلى سورية من تعبئة البنزين لآلياتهم، وأنه بإمكان أي شخص الحصول على البطاقة من كوات المصرف التجاري وفروعه في المحافظات والمناطق الحدودية وهي بكمية 200 ليتر صالحة لمدة ثلاثة أشهر، يتم تفعيلها بمجرد الدخول إلى النافذة الإلكترونية، وإدخال رقم البطاقة.

الوطن -جلنار العلي