مؤشرات خطيرة على هشاشة الاقتصاد السوري…مشروع رجل الأعمال حسام تميم إحداها..!.

73

كتب حسن النابلسي

هناك العديد من المؤشرات الخطيرة الدالة على إضعاف الاقتصاد الوطني من خلال التوجه الواضح نحو المشاريع الريعية الخدمية خاصة السياحية، وآخر ما حرر في هذا السياق هو ما تناولته بعض وسائل الإعلام المحلية من “بدء الأعمال الإنشائية لتنفيذ مجمع سيضم العديد من المطاعم من مختلف الاختصاصات على مساحة 2,000 متر مربع وذلك في منطقة المزة بدمشق، يعود لرجل الأعمال حسام تميم عضو مجلس رجال الأعمال السوري – الروسي”.

من المؤسف حقاً أن نشهد اندفاع رجال الأعمال على الاستثمارات السياحية الموجهة للطبقة المخملية، وما تثيره هذه الاستثمارات من حالة استفزازية لأولئك محدودي الدخل عبر إقامة روادها للولائم العامرة خاصة في مثل هذه الظروف المعيشية الضاغطة على الدخل من جهة، والصعبة بالنسبة للاقتصاد الوطني الذي أضحى أحوج ما يكون للمشاريع الإنتاجية الحقيقة، متجاهلين التوجه نحو الاستثمارات الإنتاجية الداعمة للاقتصاد الوطني.

ما يثير الاستغراب حقيقة أن هذا المجمع “سيضم عدداً كبيراً من المطاعم بمختلف الاختصاصات، بحيث تتم تغطية مختلف المطابخ العالمية ضمن مكان واحد”…وكأن الشعب السوري لا ينقصه هذه الأيام إلا تذوق الأطعمة العالمية بشتى أنواعها..وأن الاقتصاد السوري تجاوز كل المخاطر المحيقة به –كـ”انخفاض سعر الصرف – توقف عجلة الإنتاج – ارتفاع التضخم – معضلة تأمين حوامل الطاقة…إلخ”- ويمر بمرحلة غير مسبوقة من الرخاء..!.

وإن كنا قد عولنا بمرحلة من المراحل على قطاع الأعمال، فإن مرد هذا التعويل يعود على الثقة بإقبال رواد ورموز هذا القطاع على التنمية المستدامة، لا نظيرتها الخدمية الهشة كما هو حال اقتصاد دول الخليج وتحديداً دبي القائم على الخدمات السياحية، حيث أن المشاريع الريعية السياحية والعقارية والخدمات التجارية البحتة من مولات وغيرها هي القوام الرئيس لاقتصادها الذي بات أشبه بـ”عملاق اقتصادي من كرتون”، سرعان ما يتحطم مع أية هزة مهما كانت بسيطة..!.

التعليقات مغلقة.