البيتكوين والعملات المشفرة هي من أهم الإداعات لتبييض الأموال في العالم وطريقة آمنة لغسيل الأموال ومضاعفتها.

0 87
شارع المال|
نشر موقع  “سينسيريا” تحليلاً اقتصادياً حول الصعود المشبوه لعملة البيتكوين، واعتبر التحليل أن البيتكوين والعملات المشفرة هي من أهم الإداعات لتبييض الأموال في العالم وطريقة آمنة لغسيل الأموال ومضاعفتها.
وأشار التحليل إلى أن الحكومات والبنوك المركزية تغض النظر عنها لرغبتهم بتعويض الخسارات بسبب الكورونا من خلال المتاجرة بالعملات الرقمية ومن خلال الرفع السريع للقيمة السوقية لهذه العملات ومن ثم الانخفاض الدوري لهذه القيمة بحيث يتشكل منحنى تصاعدي مستمر بالقيمة المطلقة ويحافظ على بريق الجاذبية الخاصة لأرباح هذه العملات وتكون كمواسم قطاف دورية كل فترة تجني منها الحكومات الداعمة أرباح من الثروات المتعاظمة بشكل غير اعتيادي .
وأشار الموقع في معرض تحليله إلى أن انخفاض قيمة سهم شركة تيسلا 25 % هو مؤشر لطريقة قطاف الأرباح من مالكها الذي وظف مليار ونصف المليار دولار في البيتكوين ليعود ويدفع أرباحه من انخفاض قيمة أسهم شركته بخسارة تقدر ب 215 مليار دولار هذا الشهر ويتراجع عن قمة قائمة أثرى أثرياء العالم ..
لذلك كل ما يسمع ويشاهد في أسواق المال هو سيناريوهات مثلها مثل طباعة الدولار ورفع أسعار النفط ليصل إلى سعر يبرر تكلفة استخراج النفط من الصخر الزيتي الأمريكي وكذلك ضخ المبالغ الكبيرة في السلع والبضائع لرفع اسعارها ..
واعتبر التحليل أخيراً أن ما سبق هو سياسات أمريكية متفق عليها بين الكبار لجني وقطاف أموال العالم النظيفة والقذرة .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.