“ترامب” يصف “ماسك” بـ”فنان تافه آخر”.. والأخير يرد: اخلع قبعتك وابحر حتى تختفي في غروب الشمس..!.

110

شارع المال|

انتقد الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب إيلون ماسك مجدداً على منصته للتواصل الاجتماعي Truth Social وادعى أن أغنى رجل في العالم أطلق على نفسه ذات مرة لقب “معجب كبير بترامب”، في الوقت الذي يواجه فيه ماسك دعوى قضائية بعد اتخاذه قراراً بإنهاء صفقة بقيمة 44 مليار دولار لشراء تويتر.

وأشار ترامب إلى أن ماسك جمع ثروته الهائلة بفضله، مدعياً أن مشاريع رئيس تيسلا التجارية كانت ستفشل من دون الدعم الحكومي التي يُفترض أن ماسك طلب من ترامب الموافقة عليها (كان ماسك بالفعل مليارديراً قبل أن يتولى ترامب منصبه، ولكن ارتفع صافي ثروته في عام 2020، ويرجع ذلك إلى حد كبير إلى ارتفاع سعر سهم تيسلا).

وسخر الرئيس السابق من منتجات ماسك، قائلاً: إن شركتيه تيسلا وسبيس إكس تنتجان “سيارات من دون سائق تؤدي إلى حوادث مميتة” و”صواريخ تضيع في الفضاء”، بينما وصف شركة تويتر بأنها “ربما عديمة القيمة”.

وشن ماسك هجومه الخاص على ترامب، قائلاً: إن الرئيس الأميركي السابق البالغ من العمر 76 عاماً كان “مستهتراً” وعليه الآن أن “يخلع قبعته ويبحر حتى يختفي في غروب الشمس”.

ونفى ماسك أيضاً أنه أبلغ ترامب بأنه صوت لصالحه، وهو ادعاء أدلى به ترامب في أثناء تجمع لأنصاره، لكن الرئيس السابق أصر على أن ماسك قال: إنه “جمهوري ومعجب كبير بترامب” خلال زيارة للبيت الأبيض.

ووصف ترامب ماسك بأنه “فنان تافه آخر” لمحاولته الخروج من صفقة تويتر.

ورد ماسك على منشورات ترامب بتغريد صورة متحركة لرجل عجوز من شخصيات The Simpsons يصرخ في الفضاء.

وزعم ترامب أن ماسك طلب منه مساعدة مالية لمشاريعه خلال زيارته للبيت الأبيض. وقال الرئيس الأميركي السابق: “كان بإمكاني أن أطلب منه التوسل إلي، وكان سيفعل ذلك”.

بدأ ماسك وترامب تبادل الانتقادات بعد أن وافق ماسك على شراء تويتر في 25 أبريل/نيسان، مع تعهده بتغيير أساليب المنصة التي لا تحترم حرية الرأي. ويبدو أن تويتر منافسة مباشرة لشركة Truth Social الناشئة التابعة لترامب. لكن ازدادت الانتقادات بشكل كبير في الأيام الأخيرة مع انهيار صفقة تويتر.

قرر ماسك يوم الجمعة عدم إكمال صفقة تويتر، ما دفع رئيس مجلس إدارة تويتر، بريت تايلور إلى التعهد بمقاضاة ماسك لإجباره على إتمام الصفقة. أوفت شركة تويتر بوعد تايلور في صباح اليوم، فقد رفعت المنصة دعوى قضائية ضد ماسك في ديلاوير.

اتهم ماسك تويتر مراراً وتكراراً بالفشل في تقديم بيانات كافية لإثبات عدد الحسابات المزيفة على المنصة، لكن تويتر لم تستجب لطلبات الملياردير ووصفتها بأنها “غير معقولة ” وغير مطلوبة تعاقديًا.

المصدر: Forbes – ترجمة نور الشدياق