وباء جديد يتسبب بنفوق قطعان الدواجن ممهداً بموجة غلاء مقبلة!

وباء جديد يتسبب بنفوق قطعان الدواجن ممهداً بموجة غلاء مقبلة!

13

شارع المال|

يواجه مربو الدواجن مؤخراً حالات نفوق كبيرة بالقطعان إثر وباء أصاب معظم المداجن في مختلف المحافظات، حيث يشكو المربون من خسائر هائلة وعدم تجاوب القطعان للقاحات والأدوية الموجودة، مما سيتسبّب قريباً بفاقد كبير في العرض بالأسواق، وسيزيد من أسعار الفروج، وذلك بعد وعود سبقت هذه الجائحة بانخفاض السعر قريباً مع تحسّن الإنتاج، غير أن الخسائر الحالية تمهد لموجة جديدة من غلاء الفروج.

عضو لجنة مربي الدواجن حكمت حداد أوضح أن المرض المنتشر يُسمّى “شبه طاعون الدجاج”، وهو يصيب المنطقة ككل وليس فقط سورية كل 10- 15 عاماً، ويتسبّب بنفوق أفواج كبيرة، حيث يقضي على 70- 80% من أفواج الفروج، و20-60% من الفروج البياض، وهو أكثر انتشاراً اليوم في ريف دمشق ودرعا وحماة وحمص، واستجابة القطعان للقاح تكون ضعيفة خلاله.

وأضاف حداد أن الخسائر كبيرة، ومن الطبيعي انعكاسها على الأسعار، لأن العرض سيصبح أقل بكثير من الطلب، ومع ذلك لا يمكن تحديد نسبة الزيادة بدقة، فالأمر يختلف بين مدجنة وأخرى، بحسب نسب الإصابات، إذ تتراوح تكلفة إنتاج الفروج وسطياً اليوم بين 28- 35 ألف ليرة للكيلو غرام الواحد، حيث تلعب الأعلاف والأدوية دوراً بالتسعير، واليوم يضاف إليها تكلفة التدفئة، فكميات المازوت الموزعة –إن وجدت- غير كافية أبداً، وحتى الفحم الذي كان يعتمد عليه معظم المربين غير متوفر حالياً، ويتجه الكثيرون لاستخدام “التمز” بذر الزيتون مؤخراً.

ويتراوح سعر كيلو الفروج بالأسواق حالياً بين 35- 40 ألف ليرة، فيما تجاوز ثمن كيلو غرام الشرحات 80 ألف ليرة، منعكساً بذلك على أسعار الوجبات الجاهزة بأنواعها.

البعث – ريم ربيع