فقدان الأدوية السرطانية من المشافي يدفع المرضى لتأمينها من السوق السوداء بـ1.5 مليون للجرعة!

فقدان الأدوية السرطانية من المشافي يدفع المرضى لتأمينها من السوق السوداء بـ1.5 مليون للجرعة!

109

شارع المال|

دفع فقدان الأدوية الخاصة بمعالجة مرض السرطان عدداً المرضى إلى تأمينها من السوق غير النظامية وبأسعار تزيد عن الـ1.5 مليون ليرة للجرعة الواحدة، وسط مخاوف من عدم فعاليتها كونها من مصادر مجهولة!

مفقودة!

ونقلت صحيفة الوطن أن أزمة فقدان هذه الأوية عادت مجدداً إلى الواجهة في أغلب المشافي الحكومية، علماً أنها متوفرة في عدد من الصيدليات والسوق السوداء ولكن بأسعار مرتفعة!

غير متوفرة!

معاون مدير عام مشفى البيروني الدكتور محمد العواك بيّن أن بعض الأصناف المخصصة لعلاج الأورام الخبيثة غير متوفرة حالياً، وأنه يتم تأمينها عن طريق الاستجرار المركزي من وزارة الصحة والمؤسسة العامة للتجارة الخارجية، مشيراً إلى أن الأخيرة مسؤولة عن المناقصات واستجرار كل أنواع الأدوية ضمن أطر قانونية معينة يتم من خلاله إرساء العروض على بعض الشركات وبحسب الصنف الدوائي الذي تنتجه كل شركة ويتم توريده تباعاً إلى المشفى!

مستوردة!

وأضاف العواك أنه ومنذ فترة بسيطة توفر في المشفى أكثر من 80% من جميع أصناف الأدوية بما فيها الأجنبية لكن مع الاقتراب من فترة نهاية العام هذه فالحاجة السنوية من الأدوية تبدأ بالنفاذ، لافتاً إلى أن التأخير بتوريد الأدوية السرطانية يكون أحياناً بسبب التأخر بالاستلام والتسليم، وبسبب الأنظمة والإجراءات القانونية وعقود معينة تعمل فارمكس وفقاً لها، إلى جانب أن  بعض الشركات والموردين ممن يطلب منهم الأدوية اللازمة لايقومون بتقديمها، مبيناً بذات السياق أن 95% من أدوية السرطان هي مستوردة!