5 ملايين دولار قيمة الحاجة الفعلية يومياً للانتهاء من التقنين!

5 ملايين دولار قيمة الحاجة الفعلية يومياً للانتهاء من التقنين!

18

شارع المال|

أوردت صحيفة الوطن المحلية أن قيمة الحاجة الفعلية لحوامل الطاقة اللازمة للانتهاء من التقنين تصل إلى 5 ملايين دولار يومياً تقريباً، تتوزع على 3 ملايين دولار لتأمين الغاز، وحوالى 2 مليون دولار للفيول حيث تحتاج الوزارة لنحو 17 مليون متر مكعب يومياً إضافة للمتاح حالياً على حين تحتاج محطات التوليد العاملة على الفيول لنحو3500 طن يومياً.

وربما تدور هذه الأرقام بفلك ما صرح به الباحث الاقتصادي الدكتور زياد عربش أننا بحاجة لنحو 100 مليون دولار شهرياً لتغطية احتياجاتنا من مصادر الطاقة، ومنه يرى عربش أن مشاريع الطاقات البديلة بدأت تحقق نتائج جيدة لكن لا بد من التوسع بها وطرحها للاستثمار بشكل أوسع خاصة أن كميات أشعة الشمس التي تتلقاها معظم الجغرافيا السورية تحقق جدوى عالية من مثل هذه الاستثمارات.

وبالعودة لحال التوليد وكميات التوليد المتاحة حالياً بين مدير في وزارة الكهرباء أن قيم التوليد الحالي تقترب من 2000 ميغا واط بعد أن وصلت لنحو 2200 ميغا واط منذ أيام بحكم خروج معمل الأسمدة عن الخدمة وتخصيص احتياجاته من الغاز لمصلحة محطات توليد الكهرباء (1.1 مليون متر مكعب يومياً)، معلقاً أي تحسن في كميات التوليد بما يتوفر من حوامل الطاقة (الغاز – الفيول) على التوازي مع أعمال التأهيل والصيانة وتحديث مجموعات التوليد، متوقعاً أن تدخل مجموعة توليد في محطة الزارة بالخدمة خلال الأيام القليلة المقبلة بعد خضوعها لأعمال التأهيل والصيانة حيث سترفع استطاعة التوليد لهذه المجموعة من 105 ميغاواط لحدود 175 ميغا واط أي بزيادة تصل لنحو70 ميغا واط.

وبيّن المدير أن معدل توريدات مادة الفيول تحسّن خلال الفترة الماضية حيث وصل لحوالى 5 آلاف طن يومياً، وهو يسدد نسبة جيدة من حاجة مجموعات التوليد العاملة على مادة الفيول والتي يصل إنتاجها لحدود ألف ميغاواط، مشيراً إلى أن مجموعات التوليد تتوزع بين أربع محطات توليد هي الزارة التي تشتمل على ثلاث مجموعات توليد تعمل على الفيول باستطاعة نحو 500 ميغا واط، ومحطة حلب، ومحطة توليد تشرين وفيها مجموعتان واحدة باستطاعة 125 ميغاواط والأخرى باستطاعة 75 ميغا واط على حين تنتج محطة توليد بانياس نحو70 ميغا واط بحال توفر الفيول، معتبراً أن تحسّن توريد الفيول مؤخراً سمح أيضاً بترميم جزئي للاحتياطي من مادة الفيول الذي تم استنزاف معظمه خلال الأشهر الماضية، لكنه أكد أن لا جديد في توريدات الغاز والتي مازالت تراوح عند 6 ملايين متر مكعب يومياً.

وتفيد الوزارة أنه في الجانب الفني هناك مجموعات التوليد الحالية (العاملة) وهي قادرة في حال تم تأمين مادة الغاز وبعد إدخال عدد من مجموعات التوليد خلال الأشهر الماضية بالخدمة وأهمها مجموعات في محطتي حلب والرستين ستصبح الطاقة الاستيعابية الحالية بحدود 6 آلاف ميغا واط.

الوطن – عبد الهادي شباط