الشهابي يتحدث عن تحصيل أموال السوريين في المصارف اللبنانية ويبرر الاستعانة بالأخيرة..!

الشهابي يتحدث عن تحصيل أموال السوريين في المصارف اللبنانية ويبرر الاستعانة بالأخيرة..!

112

شارع المال|

أبدى رئيس اتحاد غرف الصناعة السورية فارس الشهابي استغرابه من عدم تحريك أية جهة رسمية ضد مصرف لبنان، وما أسماهم “لصوص المصارف اللبنانية” ممن نهبوا – على حد تعبيره- ما يزيد عن 20 مليار دولار عائدة للشعب السوري والمودعة في المصارف اللبنانية منذ عقود من الزمن، مشيراً في منشور له على الفيس بوك إلى أن هذه الأموال تخص كل فئات الشعب وشرائحه ومهنه المختلفة..!.
وفي هذا السياق استشهد الشهابي بما أقدم عليه رجل أعمال أردني استطاع بمفرده الحجز على أملاك بعض هذه المصارف في الخارج من أجل  40 مليون دولار،  في حين أن أموال السوريين تقدر بـ20 مليار دولار على أقل تقدير، مبرراً بذات الوقت استعانة أي سوري بالمصارف اللبنانية، نظراً لأن المنظومة المصرفية السورية كانت غير موجودة، قبل أن تنتعش لفترة، لتصبح بعد الحر.ب معاقبة ومحاصرة!
وأضاف الشهابي، أنه لنفترض جدلاً أن الحكومة السورية اهتمت بهذا الموضوع ووكلت عبر وسطاء شركات قانونية عالمية استطاعت تحصيل 10% فقط من هذه الأموال، أي 2 مليار دولار لقاء عشرة 10% تبرع من كل مبلغ محصل أي 200 مليون دولار، لا بل لنفترض أنها حصلّت 20 مليون دولار فقط للخزينة و ليس 200 مليون، هل هذا الرقم هزيل لا يهم أحد..؟! هناك دول تعاقب دولاً أخرى من أجل أرقام ومصالح أقل بكثير مما نهب من أرزاقنا في لبنان، مؤكداً أن هذه المصارف كلها لديها عقارات وأصول في لبنان وخارج لبنان، ويمكن الحجز عليها وعرض بيعها بمزاد علني، كما أن أغلب حلفاء سورية في لبنان ضد فساد المنظومة المصرفية اللبنانية، وتم نهبهم و إفقارهم أيضاً.. فماذا ننتظر..؟