“الدولار” يحكم العمليات التجارية الكبيرة.. والتعاملات السرية تكشف خلل السياسة النقدية!

"الدولار" يحكم العمليات التجارية الكبيرة.. والتعاملات السرية تكشف خلل السياسة النقدية!

46

شارع المال|

لم يعد سراً آلية احتساب العمليات التجارية الكبيرة والبيع والشراء بالقطع الأجنبي، بدءاً من العقارات للسيارات، ومعدات الطاقة الشمسية ومستلزمات الإكساء، وصولاً للسلع الأساسية اليومية للمواطنين، حتى الخضار والفاكهة مؤخراً، فالمشتريات الصغيرة التي تتم بالليرة، تكون محتسبة أساساً بناءً على سعر الصرف، وهو ما نلمسه يومياً في أية عملية شرائية، أما إذا نظرنا إلى أسواق العقارات (بيعاً أو أجاراً)، والسيارات والتجهيزات الطبية والكهربائية، وأي من السلع المعمرة، فمعظمها تباع وتشترى مباشرة بالدولار، وبرقابة خجولة يعتقد البعض أنها تغض النظر بقصد أو غير قصد!

ورغم أن القوانين والتشريعات تمنع التعامل بغير الليرة، مما ينفي تطبيق الدولرة مباشرة على الاقتصاد، إلا أن ما يتم من عمليات تجارية على نطاق واسع يصفه خبراء بالدولرة غير المباشرة، التي يطبقها قطاع الأعمال وقطاع الاقتصاد غير المنظم، وهي ظاهرة موجودة وتفرض نفسها بقوة شئنا أم أبينا –حسب تعبيرهم- إذ وجد قطاع الأعمال وحتى المستهلكين بعملياتهم الشرائية الكبيرة بهذه الآلية، حماية لقيمة ممتلكاتهم أمام التذبذب اليومي بسعر الصرف.

الأستاذ في كلية الاقتصاد الدكتور عابد فضلية أكد أن التعاملات التجارية الكبرى إما تتم بالدولار، أو أنها تستند بشكل غير مباشر إلى قيمة الدولار في السوق السوداء، وهذه الآلية في التعامل باستخدام عملة أجنبية بالتبادلات هي ممنوعة قانوناً، أما التعاملات التجارية بالليرة السورية استناداً إلى قيمة الدولار في السوق، فهي مسألة منطقية وقانونية طالما تم الالتزام باستخدام العملة الوطنية في التبادل، وهو ما تعرفه وتتقبله الجهات الحكومية بشكل غير رسمي، لكن بافتراض أن هذا السعر منطقي وتوازني حقيقي، وهو قد يكون كذلك وربما لا، فما يقوله الجانب الرسمي بأن هناك مخالفة لقائمة الأسعار هو ليس صحيحاً ومنطقياً دائماً.

وأوضح فضلية أن الدولرة، والتي تعني اعتماد بعض الأنشطة على الدولار كعملة تبادل داخلية بدلاً من الليرة السورية، فهي (تحصيل حاصل) نتيجة تذبذب سعر القطع الأجنبي الذي يصبح معياراً لتحديد القيم والسعر، لذا فإن التضييق على الدولرة سيعيق ويلجم الأنشطة الاقتصادية التي تتعامل بالدولار بشكل مباشر(وهذا مبرر قانونياً)، لكن في الوقت ذاته سيعيق ويحبط أنظمة وسلوكيات التبادل بالليرة السورية المستندة إلى قيمة الدولار، رغم أنها ليست مخالفة للقانون، وعندما نقول أن هذا أو ذاك التشريع يحبط ويضيق ويلجم ويعطل الأنشطة الإنتاجية، فهذا يعني أن هناك مشكلة بهذا التشريع، والحل هو بالتشريع والتطبيق الذي يوازيه.

بدوره أيضاً لم ينفِ الأكاديمي الدكتور شفيق عربش أن معظم البيوع الكبيرة تحتسب بالقطع الأجنبي، فنتيجة عدم استقرار سعر صرف الليرة، وكون معظم المواد الموجودة بالأسواق مستوردة، يتم التعامل بهذا الشكل بحجة تجنب الخسارة والحفاظ على رأس المال، كاشفاً عن دراسات حالية لإيجاد معيار معين لعمليات البيع الآجلة، يحفظ حقوق البائع والمدين، ليبقى السؤال: إلى متى ستبقى السياسة النقدية تقود الأمور بهذا الاتجاه؟ فالتعامل سراً بالدولار ناتج عن خلل بالسياسة النقدية، ومنذ أن أقر المركزي في2012 أنه سيسعى من خلال الاحتياطي النقدي الذي كان يملكه قبل الحر.ب، لتثبيت سعر صرف الليرة، فقد أخذ المعركة الاقتصادية باتجاه خاسر، واليوم ندفع ثمن تلك السياسات الخاطئة، والتي لازالت مستمرة ومتشبثة بنفس الأخطاء، فلا يوجد سياسة مالية ونقدية حقيقة مدروسة بإتقان، ومعدة بناءً على نظريات علمية تطبق على الواقع، بل الارتجال يسيطر على كل شيء.

وبما أن كل عمليات البيع والشراء التي تحدثنا عنها تكون عبر قطع مؤمن من مصادر غير رسمية، اعتبر عربش أن ما نراه اليوم من ارتفاع بسعر الصرف هو نتيجة لهذه التعاملات والمدفوعات التي تتم سراً بدلاً من القنوات الرسمية، ومن المستغرب الاستمرار بهذه السياسة حتى الآن، فلماذا تستمر السلطة النقدية بالتضييق والوصاية المتعسفة على المواطنين وتصرفهم بحساباتهم البنكية، وتحت أي اقتصاد تندرج هذه الإجراءات، فلا هي اشتراكية ولا رأسمالية، بل إجراءات سورية متخبطة ناتجة عن ضعف إمكانات علمية وإدارية.

وأضاف عربش: أنا مع تحرير الاقتصاد بالكامل، والمطلوب من السلطة التنفيذية مجموعة من القوانين والتشريعات التي تؤمن انسيابية السلع في جو من المنافسة الحقيقة، وضرب الاحتكار، وتطبيق أحكام القوانين النافذة لتحقيق الغاية التي أوجدت لأجلها، بدلاً من التدخل بكل صغيرة ولعب دور تاجر مضارب في السوق.

وبيّن الخبير الاقتصادي أن الأسعار عملياً محررة، وعندما تقول الحكومة أنها تبيع سلع بسعر التكلفة، فهي أول من لجأ إلى تحرير الأسعار، والدليل أن أسعار معظم السلع أغلى من دول الجوار، لكن المشكلة ليست بتحرير الأسعار بل بضرب الاحتكار، فكل ما نشهده اليوم بهذا المجال ناتج عن إدارة سيئة للتجارة الخارجية.

البعث – ريم ربيع