عامل النظافة الذي تحول إلى ملياردير

177

شارع المال|

حققت شركة السفر الكورية الجنوبية Yanolja “يانولجا” نمواً قوياً في المبيعات في الربع الأول مع انتعاش القطاع السفر والضيافة من جائحة كوفيد 19، وتستعد لطرح أسهمها للاكتتاب العام.

كما كشف التقرير، الذي صدر الأسبوع الماضي، عن حصة المؤسس لي سو جين في الشركة، مما جعل عامل النظافة السابق مليارديراً.

لي، البالغ من العمر 44 عاماً، هو الرئيس التنفيذي وثاني أكبر مساهم في الشركة، بحصة تبلغ 16.54%. تمتلك كل من زوجته وابنتيه حصة 5.18% في Yanolja أيضاً.

أما المساهم الأكبر فهو صندوق سوفت بنك Vision Fund 2، الذي استحوذ على حصة 25.23% في يوليو/تموز من العام الماضي مقابل 1.7 مليار دولار، مقدراً قيمة Yanloja السوقية بنحو 6.7 مليار دولار، عند هذا التقييم، تقدر فوربس صافي ثروة لي وعائلته بنحو 2 مليار دولار. (تخصم فوربس 10% على تقييمات الشركات الخاصة).

تم تأسيس Yanolja في عام 2005، ويعني اسمها “مرحباً ، فلنحتفل” باللغة الكورية، وقد توسعت من الفنادق قصيرة الإقامة إلى وسائل النقل، ومؤخراً، برامج الحوسبة السحابية التي تساعد الفنادق وشركات السفر على رقمنة العمليات التجارية.

ذكرت الشركة أن إيرادات الربع الأول ارتفعت بنسبة 19% على أساس سنوي لتصل إلى 100.5 مليار وون (80 مليون دولار)، بينما انخفض صافي الدخل بشكل طفيف إلى 6.9 مليون دولار (8.8 مليار وون ) من 7 مليون دولار (9 مليار وون) خلال الفترة نفسها.

تجني Yanolja معظم أموالها من خلال اقتطاع جزء من الحجوزات وفرض رسوم على الفنادق وشركات السفر لوضع الإعلانات على منصتها. وعمدت Yanolja في السنوات الأخيرة، إلى توسيع أعمالها القائمة على السحابة، مثل أنظمة الإدارة التي تساعد الفنادق في إدارة الحجوزات وتحليلات البيانات الضخمة التي تتنبأ بسلوك العملاء.

ساهمت الإيرادات من أعمالها السحابية بنسبة 20.5% في إجمالي مبيعاتها في الربع الأول، ارتفاعاً من نحو 8.5% في السنة التقويمية 2021.

أفادت الشركة في تقريرها للربع الأول أن الخدمات الرقمية غير المباشرة تنتشر في جميع أنحاء قطاع الترفيه منذ بداية الجائحة. كما أشارت إلى أن الفنادق استخدمت البرامج لتقليل التكاليف وزيادة الكفاءة أثناء كوفيد-19.

ذكرت وسائل الإعلام المحلية في أبريل/نيسان أن Yanolja تخطط للإدراج في بورصة ناسداك في الربع الثالث من هذا العام. بالإضافة إلى سوفت بنك، نعد من بين المستثمرين الآخرين صندوق الثروة السيادية السنغافوري GIC، وشركة السفر الإلكترونية Booking.com وشركة شركة استثمار الأسهم الخاصة

الكورية، SkyLake Investment، التي يقودها مدير تنفيذي سابق في شركة SamsungElectronics تشين داي جي.

تمثل قصة نجاح لي، التي تشبه كثيراً تلك الخاصة بمؤسس شركة Kakao، كيم بوم سو، أغنى أثرياء كوريا الجنوبية لهذا العام، حكاية التحول من الفقر إلى الثراء، حيث كان يعمل كعامل نظافة في الفنادق قبل أن يؤسس Yanolja.

استخدم لي، الحاصل على درجة البكالوريوس في الهندسة من جامعة كونغجو الوطنية في مدينة غونغجو بوسط كوريا الجنوبية، علاقاته مع موردي المناديل الورقة وأصحاب الفنادق لإطلاق شركته الخاصة، وفقًا لمقال نشرته بلومببرغ.

لي هو آخر من انضم إلى مجموعة متنامية من أصحاب المليارات العصاميين في كوريا الجنوبية، حيث تهيمن الإمبراطوريات المملوكة للعائلات تقليديًا على اقتصادها.

وعلى سبيل المثال، انضم لي سونغ غون، الذي هرب من المنزل لإطلاق شركة ناشئة ضد رغبات والديه، إلى نادي الأثرياء العام الماضي، بعد جولة تمويلية بقيمة 410 ملايين دولار رفعت قيمة شركته الناشئة Viva Republica إلى 7.4 مليار دولار.

المصدر: Forbes